الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا تنظم ندوة فكرية رمضانية بمشاركة رجال دين وقانون وأكاديميا وإعلام "نلتقيكم اليوم هنا في أمسية

الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا تنظم ندوة فكرية رمضانية بمشاركة رجال دين وقانون وأكاديميا وإعلام

"نلتقيكم اليوم هنا في أمسية خاصة في شهر خاص ومميز هو شهر رمضان الفضيل، بمشاركة واسعة من رجال دين وفكر وقانون من مختلف الديانات والمذاهب اردنا ان نقول فيها ان شهر رمضان بمعناه الشمولي والواسع هو منظومة متكاملة من القيم والأخلاق وتعليمات الحياة والتصرف كان من الحري بالجميع بغض النظر عن اختلاف الانتماءات الدينية والعقائدية ان يتخذها نهج حياة ونمط تصرف ونموذجاً يحكم العلاقات والمعاملات والتوجهات طيلة أيام العام " هذا ما قاله المحامي زكي كمال رئيس الكلية الأكاديمية العربية للتربية- حيفا ، في مستهل ندوة وأمسية رمضانية نظمتها الكلية بمشاركة  واسعة ولافتة من طالباتها وطلابها ومحاضريها وموظفيها، بدأت بندوة  تشمل ندوة  مميزة  بعنوان " رمضان منظومة أخلاقية دائمة" .

 وأضاف المحامي زكي كمال في مستهل الندوة التي شارك فيها إضافة اليه، كل من البروفيسور رندة خير عباس مديرة الكلية والعميدة، الدكتور اياد زحالقة مدير المحاكم الشرعية وقاضي محكمة الاستئناف، الأب الدكتور فوزي خوري كاهن رعية قرية المغار والشيخ الأستاذ جميل زويهد خطيب مفتش التراث الدرزي والإعلامي والصحفي روجيه تافور ، سعادة القاضي شكيب سرحان، المهندس عامر عيسمي، الدكتورة ايمان نحاس نائب مديرة الكلية وعميدة الدراسات الأكاديمية والدكتورة رئام أبو مخ رئيسة فرع الكيمياء:" قيم شهر رمضان هي ما يحتاجه العالم وما نحتاجه جميعاً اليوم وعلى كافة الأصعدة وفي كافة المجالات بما فيه من قيم التسامح والصبر والتضامن والسلام والمحبة ودحر الظلم والظلام والابتعاد عن الشرور والصفح عن من اخطأ والسعي الى توطيد العلاقات ونبذ الخلافات،  فهو شهر قيمه عظيمة، يشكل تبنيها فائدة عظيمة للإنسانية، تحول الواقع والحياة اليومية الإيجابية والمتسامحة والمحبة الى نهج حياة نحو عالم تكون قيمه عالية وصفاته نبيلة وقيمة الإنسان فيه هي الأعلى بل انها القيمة الوحيدة".

من جهتها رحبت البروفيسور رندة خير عباس مديرة الكلية والعميدة بالمشاركين والحضور مؤكدة ان اختيار عنوان الندوة والأمسية لم يكن صدفة بل انه جاء تتويجاً لإيمان الكلية الكامل ورؤيتها الجامعة بان شهر رمضان بمعانيه الناصعة وحقيقته الرائعة وقيمه الشمولية انما هو أفضل مدرسة لغرس القيم النبيلة وتذويت المعاني السامية في نفوس بني البشر وانه فرصة ذهبية لتزكية النفوس وتقويم الشخوص في مرآة الاخلاق والفضيلة.

واضافت:" هذا كله يجيء إضافة الى ان رمضان يجسد منظومة من القيم والاخلاق هي الرسالة التي بعث بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم ناهيك عن رسالات الأنبياء جميعاً التي تدعو الى المحبة والتسامح واحترام الانسان وتقديس انسانيته. نؤمن في الكلية ان ممارسة فرائض الديانات السماوية لا ينبغي ان تقتصر على آداء العبادات بل ينبغي ان يصاحب ذلك عرس القيم الإنسانية السامية التي تزكي النفوس وتخدم المجتمعات والإنسانية وتنفع الناس على مختلف مشاربهم، ونقول ان هذا ما نغرسه في نفوس وعقول طلابنا من قيم احترام التعددية واحترام المختلف والدفاع عن حرية التعبير والعبادة فالدين لله وهذه البلاد وهذه الكلية الدوحة الوارفة والمثمرة لكم ولنا جميعاً".

هذا وتخلل الندوة التي  استمرت نحو ساعة ونصف مداخلات قيمة حول معاني رمضان الإنسانية والاجتماعية من الدكتور اياد زحالقة، ومعاني الصيام المشتركة في كل الديانات من تقرب الى الله وتضامن مع الفقير والمحتاج وابتعاد عن الشرور والعداوات والإسراف من الدكتور فوزي خوري، وحول الأبعاد الاجتماعية للصيام والفرائض الدينية ومعانيها التربوية وسبل غرسها في نفوس وعقول الطلاب والمربين ودمجها ضمن مناهج التربية للتاكيد على ان لا تناقض بين العلم والدين من الشيخ جميل خطيب، وعن القيم المشتركة دينياً واجتماعياً وانسانياً بين الديانات  وتعاليمها من الإعلامي روجيه تافور ، وعن التعددية الحضارية في البلاد وكون الكلية الاكاديمية العربية تجسيد عملي وعلى ارض الواقع لهذه التعددية المثمرة والمثرية التي تنتهي الى خلق معلم يسعى الى التعددية ويعتبرها ثروة غالية من الدكتورة ايمان نحاس ، وعن العلاقة بين الديانات والأبحاث العلمية وهي علاقة تكاملية خاصة وان كافة الديانات تدعوا الى العلم والمعرفة خدمة لمصالح الإنسانية من الدكتورة رئام أبو مخ إضافة الى مداخلات قيمة من سعادة القاضي شكيب سرحان والمهندس عامر عيسمي.

يذكر ان الأمسية اختتمت بتوزيع شهادات التقدير على الدكتور اياد زحالقة والشيخ جميل زويهد خطيب والدكتور فوزي خوري والإعلامي روجيه تافور، ومن ثم بوجبة إفطار رمضانية بمشاركة نحو 150 من المحاضرين والطلاب في مطعم الجليل في اعبلين.     

 

 

الاسم :
البلد :
التعليق :