الرّضاعة في رمضان متيرنا تهنئ الأمهات والعائلات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وتتمنّى لهم صومًا مقبولًا وإفطارًا شهيًا.

الرّضاعة في رمضان

متيرنا تهنئ الأمهات والعائلات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وتتمنّى لهم صومًا مقبولًا وإفطارًا شهيًا.

تحبّذ الأمهات المرضعات الصيام في رمضان رغم أنهن غير ملزمات شرعًا، ومن الطبيعي أن يواجهن تساؤلات حول تأثير الصيام عليهن وعلى أطفالهن. يمكن لغالبية المرضعات الصوم، شرط أنهن يتمتعن بصحة جيدة، والطفل معافى، وألاّ يسبب الصوم أي تعقيدات ومخاطر طبية، ومع ذلك فإن العديد من النساء يصرّحن بأن تجربة الصوم أصعب خلال فترة الرضاعة.

يوصي الأخصائيون الأمهات اللواتي لديهن أطفال رضّع حتى جيل نصف سنة بعدم الصوم. كالمعلوم، حليب الأم في هذا الجيل هو الغذاء الأساسي والوحيد للطفل. الشعور بالعطش الشديد خلال الصوم قد يؤدي إلى الجفاف ثم إلى تأخير إنتاج الحليب. في حال أردتِ الصيام، ينصح باستشارة طبيب/ة الأطفال أو اخصائية التغذية والتفكير بدمج وإدخال تركيبة غذاء للأطفال إلى تغذية الطفل.

تعاني بعض النساء من شحّ بالحليب، أولئك تحديدًا، عليهن التفكير جيدًا قبل الإقدام على الصيام.

إذا كان طفلك بجيل 6 شهور وما فوق، قد يكون بدأ بمرحلة التذوق، في هذه الحالات يستطيع الطفل الحصول على الاحتياجات الغذائية من الطعام والتعويض عن حليب الأم.

تُقرّر الكثير من الأمهات المرضعات الصيام، فيتعلمن كيفية دمج الرضاعة بالصيام.

يعود القرار حول الصوم من عدمه إلى كل أم، وهو قرار شخصي، ولكن عليها أن تعرف كيف يؤثر هذا القرار على صحّتها وصحّة طفلها.

بالصّحة والعافية من متيرنا!

الاسم :
البلد :
التعليق :