اضمن
اخبار محلية

رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ في حفل إطلاق مشروع “تبادل كلمة في المجتمع” في شراكة شركة المراكز الجماهيرية

 رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ في حفل إطلاق مشروع “تبادل كلمة في المجتمع” في شراكة شركة المراكز الجماهيرية: “عندما نأتي لطلب الترابط والوحدة، يجب علينا بالطبع عدم إلغاء الخلافات. هذه خلافات يجب أن توجد بالضرورة من أجل الجنة. في الأشهر الأخيرة، بدأنا في جلب مجموعات من جميع شرائح المجتمع الإسرائيلي إلى مقر إقامة رؤساء إسرائيل، واتخذنا الخطوات الأولى في هذا المشروع الطموح – ” تبادل كلمة”؛ الغرض منه توفير الأدوات وإنشاء البنية التحتية للوجود المبارك للنزاع – الذي يحترم ويساهم ويبني بدلاً من النزاع المدمر “.

عممت  الناطقة  الإعلامية للمجتمع  العربي بشركة  المراكز الجماهيرية  رانية مرجية البيان التالي

أطلق ديوان الرئيس، برئاسة الرئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ ، بالتعاون الاستراتيجي مع  شركة المراكز الجماهيرية ، اليوم في مقر الرئيس مشروع “ تبادل كلمة  في المجتمع –  عمل  إسرائيلي مشترك ” – لتشجيع الحوار وبناء الحصانة  الاجتماعية الوطنية

كجزء من المشروع الاجتماعي الضخم، على مدى السنوات الخمس المقبلة لغاية حتى سنة  الثمانين للدولة ، سيشارك مئات الآلاف من المواطنين في مئات مشاريع العمل المشترك ، وتشجيع الخطاب الراقي  ، والبرامج المهنية بهدف سد الفجوات الاجتماعية.

 

أقيم امس (الاثنين 10.7) حفل إطلاق مشروع “تبادل كلمة في المجتمع –  عمل إسرائيلي مشترك” في ديوان  رئيس الدولة ، بحضور رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ وزوجته ميخال ، وزير مكتب . وزارة التربية والتعليم حاييم بيتون ؛ رئيس  إدارة المراكز  الجماهيرية أرييه زوكرمان.  مدير عام  شركة المراكز  الجماهيرية  تال بسيخس   ومديرو  المناطق  والمراكز الجماهيرية , ورؤساء المجالس المحلية  وشركاء لبرامج من الأعمال التجارية ، والقطاعات الخيرية والاجتماعية

رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ في حفل إطلاق مشروع ” تبادل كلمة  في المجتمع” في شراكة شركة المراكز الجماهيرية : “عندما نأتي لطلب الترابط والوحدة ، يجب علينا بالطبع عدم إلغاء الخلافات. هذه خلافات يجب أن توجد بالضرورة من أجل الجنة. في الأشهر الأخيرة ، بدأنا في جلب مجموعات من جميع شرائح المجتمع الإسرائيلي إلى مقر إقامة رؤساء إسرائيل ، واتخذنا الخطوات الأولى في هذا المشروع الطموح – ” تبادل كلمة” ؛ الغرض منه توفير الأدوات وإنشاء البنية التحتية للوجود المبارك للنزاع – الذي يحترم ويساهم ويبني بدلاً من النزاع المدمر “.

نريد أن نواصل تطوير بيت  التعليم  الإسرائيلي بالكامل ، مختبر النزاعات البناءة لـ ” تبادل  كلمة ” – وهو مختبر يشارك فيه عشرات ومئات الآلاف من الإسرائيليين ، الذين يواجهون تحديات اليوم كل يوم –  وسيعرفون تقديم إجابات صحيحة لمستقبلنا جميعًا. ولا يوجد شركاء طبيعيون أكثر من شركة المراكز الجماهيرية  – لا توجد شراكة مناسبة أكثر ، شركة  المراكز  الجماهيرية متجذرة بعمق في المجتمع الإسرائيلي. لقد رافقت أنا وميخال  شركة  المراكز  الجماهيرية لمدة ثلاثين عامًا ، واليوم رأينا مشاريعها الرائعة وتأثرنا . لقد قمتم بإنشاء المئات من المراكز   الجماهيرية – وأنتم تقومون ببناء وتطوير – قيادات محلية و على مستوى كافة البلاد  تبنون أجمل حلقات المجتمع الإسرائيلي. والسجل المثير للإعجاب لشركة  المراكز الجماهيرية ، التي تقدم خدمات لملايين السكان ، في جميع أنحاء البلاد ، ومن جميع الفسيفساء  البشري الإسرائيلي – يجعل شركة المراكز الجماهيرية أهم شريك استراتيجي لنا ، للمشروع ” تبادل كلمة في المجتمع “، ونحن سعداء ونرحب بذلك.

لن نكون قادرين على تحقيق هذه الرؤية ، بصرف النظر عن العمل الجاد والحازم ، والتقدم الأساسي – من الكعب إلى أخمص القدمين ؛ حجر وراء حجر؛  مواطن  وراء مواطن – وعن ظهر قلب ؛ نوع العمل الذي تعرفوه أنتم –   رجال ونساء شركة المراكز الجماهيرية – عن كثب. اليوم نتخذ الخطوة الأولى – ونقوم بذلك من أجل جميع الإسرائيليين.

إذا عرفنا فقط كيفية وضع البنية التحتية التي ستتيح  لنا الاجتماع مع بعضنا البعض ، والتحدث – والاستماع – فسنخرج من الحلقة اللولبية التي وقعنا فيها ، ونبني الدولة لأجيال قادمة. وأقول لكم – “تبادل كلمة” ثورة حقيقية. أنا أؤمن بنا جميعًا ، إنه بأيدينا. شكرا جزيلا لكم جميعا ونتمنى للجميع التوفيق! ”

الوزير حاييم بيتون ، المسؤول عن شركة المراكز الجماهيرية: ” شركة المراكز الجماهيرية  هي أكبر منظمة  جماهيرية اجتماعية في إسرائيل ، والتي تم اختيارها للتعاون في نشر برنامج الرئيس” تبادل كلمة في المجتمع “بمشاركة مواطني الدولة. هذا  عمل إسرائيلي مشترك ، بهدف تقليص الشعور بالاستقطاب في الأمة ، وسد الفجوات الاجتماعية ، وتعزيز الصمود الوطني للدولة. أنا مقتنع بأن في المستقبل القريب سنرى الشركة والمشروع ينطلقان ويحققان نتائج

رئيس  إدارة  شركة  المراكز  الجماهيرية، أرييه زوكرمان: “عندما يكون هناك شقاق في المجتمع على المستوى القطري ، عليك العودة إلى البيت ، إلى المجتمع ، إلى الحي ، إلى الأسرة. اختارت  شركة  المراكز   الجماهيرية  كاستراتيجية للتركيز على بناء وتقوية المجتمعات في المجتمع الإسرائيلي. بصفتنا أكبر منظمة اجتماعية في إسرائيل ، أخذنا على عاتقنا إعادة الثقة لأولئك الذين يريدون التواصل ، أولئك الذين يريدون التركيز على الخير. ، الذين سيجعلون أصواتهم مسموعة ويكتبون  لنا  ولأولادنا فصلنا الخاص في التاريخ “.

مدير شركة  المراكز الجماهيرية ، تال بسيخس: “سمعنا جميعًا مؤخرًا مصطلحات مثل” انشقاق في الشعب “، ونعلم أن هذه ليست أمورًا بدأت في الأشهر الأخيرة. التوتر في المجتمع الإسرائيلي هو ليس بالضرورة بين اليمين واليسار ولكن بين مجموعات مختلفة ، وحول قضايا مختلفة.  تعمل  شركة  المراكز الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد ، مع الجميع حرفياً – من الشمال إلى الجنوب ، في جميع المجتمعات  والقطاعات  ، في جميع الطبقات ، في جميع الأعمار. نحن نعيش “نبض” المجتمع الإسرائيلي ونتعامل كل يوم مع معرفة الآخر وتحديات الحياة المشتركة. نحن نبدأ مشروعًا اجتماعيًا ضخمًا اليوم ، وفي غضون خمس سنوات سنكون قادرين على النظر إلى الوراء بكل فخر في المئات من المشاريع والإجراءات التي قمنا بها في جميع أنحاء البلاد ، من أجل إنتاج  مجتمع  إسرائيلي أكثر اعتدالًا وأكثر قبولًا  أكثر شمولاً. ويحتوي الجميع

قبل الحدث ، قام الرئيس وزوجته بجولة في سلسلة من المعارض التي توضح كيف يمكن للمشاريع الجماهيرية   لشركة  المراكز الجماهيرية أن تعزز  وتقوي الحصانة  الاجتماعية  والوطنية وافتتحوا مشروع   جرافيتي إسرائيلي وهو مشروع جرافيتي جماهيري هو  عمل إسرائيلي مشترك لمجتمعات من الجولان إلى إيلات. في نهاية الحدث ، كانت هناك محادثة مثيرة بين زوجة الرئيس ،  ميخال هيرتسوغ ، للسيدة يفيت  خايكين ، مديرة قسم  الهويات في المجتمع  بشركة  المراكز  الجماهيرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock