اضمن
مقالات

أربعة رجال وامرأة يتنافسون على رئاسة بلدية الناصرة 

أربعة رجال وامرأة يتنافسون على رئاسة بلدية الناصرة

أحمد حازم

توجد أغنية للفنان النصراوي الصديق فوزي السعدي اسمها “الولد لما يحكم بلد”. وأنا أوافق الفنان في كلمات هذه الأغنية، إضافة إلى إعجابي بها لحنا وغناءً. هذه الأغنية ممكن أن تكون مناسبة لانتخابات البلديات والمجالس المحلية. والمقصود بـ “الولد” ليس سناً إنما معرفة وثقافة وخبرة.

ما دعاني للاستشهاد بهذه الأغنية، أسماء بعض مرشحي انتخابات رئاسة البلديات والمجالس المحلية، التي ستجري في الحادي والثلاثين من شهر أكتوبر/تشرين أول المقبل. وأنا لا أستطيع أن أفهم عقلية بعض المرشحين الذين ينافسون على الرئاسة وهم يعلمون علم اليقين أن الفشل من نصيبهم. وبالرغم من ذلك يكابرون ويستمرون في هذه المغامرة الخاسرة. هذا يعني أن لهؤلاء حسابات أخرى: إما أن تكون نكاية، وإما أن تكون لحرق أصوات، وإما مدفوعة لهدف آخر من طرف آخر، والله أعلم.

تعالوا ننظر معاً إلى الخارطة الحالية لانتخابات مدينة الناصرة أكبر مدينة عربية. يوجد أربعة رجال وامرأة يتنافسون على رئاسة بلدية الناصرة، وبالطبع لكل منهم حساباته: رئيس البلدية الحالي علي سلام “أبو ماهر” سيواصل ترشيح نفسه للرئاسة لدورة ثالثة، رغم اتهامات له بالفشل الإداري. لكن علي سلام لا يأبه لمثل هذه الاتهامات معتمداً على شعبيته التي أوصلته دورتين متتاليتين لرئاسة البلدية. ولا ننسى أن “أبو ماهر” قال ذات يوم سأظل 15 سنة رئيسا لبلدية الناصرة. فهل سيبايعه النصراويون بالفعل طيلة هذه الأعوام التي حددها وتظل الرئاسة “طالعة”؟ والجواب سيكون في صناديق الاقتراع في نهاية شهر أكنوبر المقبل. ننتظر.

في الخامس من شهر مايو/أيار الماضي انتخبت “جبهة الناصرة الديمقراطية” المهندس شريف زعبي كمرشح لها لرئاسة بلدية الناصرة. لكن “الرفيق” شريف ليس الوحيد الذي تربى في أحضان الشيوعية الذي يخوض الانتخابات. فهناك “رفيق” آخر من نفس التربية الماركسية ونفس الأم سياسياً “الجبهة” اسمه مصعب دخان، قرر أيضا خوض انتخابات رئاسة بلدية الناصرة مغرداً خارج سرب “الجبهة” التي استقال منها وبالأحرى انشق عنها..

مصعب دخان كان من المقرر أن يكون مرشح الجبهة في الانتخابات الماضية، لكن التغيير الذي حصل نتيجة الإجماع العام على ترشيح وليد العفيفي “أبو خالد” كمنافس رئيس ووحيد لعلي سلام، طارت الإمكانية التي كانت متوفرة لمصعب دخان، الذي اعتقد بأنه سيبقى مرشحها للدورة الحالية. لكن رياح الجبهة لم تجر كما أرادتها سفن مصعب دخان، بل كما أرادتها سفن شريف زعبي.

من الطبيعي أن يكون مصعب دخان ضد قرار الجبهة بترشيح شريف زعبي، وسارع إلى الاستقالة من الجبهة التي احتضنته سنوات طويلة، موجها إليها انتقادات بقالب هجومي حيث قال:” ان قيادة الجبهة  وضعت أمامي الكثير من العراقيل حتى أجبرت على التنازل”. ليس هذا فحسب، بل اتهمها بأنها:” باتت عبارة عن نادي أصدقاء يدار بعقلية مغلقة وأدوات قديمة ويسيطر عليها مجموعة أصدقاء”. لكن مصعب دخان ورغم انشقاقه عن الجبهة بشكل نهائي سيرشح نفسه ضمن قائمة مستقلة؛ على حد قوله.

رجل آخر اسمه جهاد أبو احمد. هو قانوني المهنة، لكن عينه على رئاسة بلدية الناصرة، المدينة التي تشكل فيها عائلة القانوني ثقلاً انتخابيا في كل انتخابات. هذا الشاب القانوني، وحسب بيانه لموقع العرب يريد خوض الانتخابات في قائمة مستقلة تحمل اسم “قائمة السمرة”.

هناك سيدة جديدة على عالم الانتخابات وهي (كسلاوية نصراوية) اسمها شيرين حسين، لمع اسمها فجأة مثل برق الشتاء وتريد المنافسة على كرسي رئاسة لم تجلس عليه إحدى بنات حواء أبداً. هذه السيدة ً ام لستة أولاد و3 أحفاد”. ما شاء الله.

وأخيراً…

تعلمنا أن النصيحة كانت في الماضي مقابل جمل، واليوم مجانية، ولذلك ننصح السيدة (الجدّة) شيرين بالتخلي عن الترشح لرئاسة بلدية الناصرة وترك الأمر لأصحاب الشأن، ومواصلة الاهتمام بنشاطاتها وأحفادها (حفظهم الله) ، طبعاً إلاً إذا كان لها حسابات أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock