2019-12-18 22:04:42

لغة الضاد تتجلى بأبهى صورها في لقاء أعضاء من الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين الكرمل 48 مع طلاب كلية غرناطة في كفر كنا.

أدباء وشعراء في كلية غرناطة في يوم اللغة العربية

 

لغة الضاد تتجلى بأبهى صورها في لقاء أعضاء من الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين الكرمل 48 مع طلاب كلية غرناطة في كفر كنا.

أدباء وأديبات شاعرات وشعراء من الاتحاد العام للأدباء الفلسطينيين الكرمل 48، في بوم اللغة العربية العالمي الأربعاء 18/12/2019 زاروا عدة مدارس في مجد الكروم البعنة شعب وكفر كنا، حيث التقوا مع طلاب المدارس وتحدثوا معهم عن اللغة والأدب والابداع.

وقد تحدث كل أديب ملخصا تجربته في هذا اللقاء.

إليكم كلمة الروائي مصطفى عبد الفتاح وكلمة الشاعر الإعلامي فهيم أبو ركن.

 

وقد أعرب د. طه أمارة- مدير كلية غرناطة في بلدة كفر كنا عن سعادته الغامرة وامتنانه لحضور وفد من الاتحاد العام للأدباء الفلسطينيين - الكرمل - ٤٨ وذلك لاحياء يوم اللغة العربية العالمي.
وقال د. طه انّ لغتنا لغة الضاد ، لغة الآباء والأجداد هي لغة الأم ، ومن تجمعنا هنا ، حيث أشاد بدور كل فرد من أفراد أمتنا العربية والاسلامية ينطق بلغته الصافية الأصيلة ، مرحبا بالضيوف وبأهدافهم البناءة الأصيلةالتي يقومون بها في مدارسنا مشددا على دور الاتحاد وضرورة الاستمرار في هذا المشوار التثقيفي والتربوي حتى تنضم كافة المدارس العربية لهذا المشروع الهادف لبناء لغة مجتمع سليمة
وشكر الناشطة والمبدعة عضو الاتحاد ميساء عواوده التي تقوم بدور هام من خلالها تنسيقها وتواصلها مع كتابنا لأجل التعريف بمسيرتهم وابداعاتهم بشكل شخصي

 

فيما أشارت المربية انصاف كنانة - مركزة اللغة العربية في المدرسة الثانوية في كلية غرناطة على ضرورة تعريف طلبتنا في الوسط العربي على تجارب الكتاب والعمل على دعم تطوير مواهبهم

 

وقال الدكتور والأديب يوسف مطر أتشرف بوجود هذه الكوكبة من أهم الأدباء في الوطن ومشاركتنا بنشر هذه الرسالة السامية، على أن يتابع كتابنا في مشوارهم بنشر لغة الآباء والأجداد

 

وأكد الكاتب الروائي ، عضو الاتحاد مصطفى عبد الفتاح على أن أفراد المجموعة المشاركة في برنامج كلية غرناطة هم أعضاء من اتحاد الكرمل - ٤٨ والذين يقومون اضافة لاعضاء آخرين بعمل دؤوب وتطوعي من أجل لغتنا العربية

 

وكانت مديرة الثانوية فهيمة أمارة قد رحبت بالحضور من ضيوف البرنامج وقامت بتوزيع أعضاء الاتحاد على غرف صفية شارك فيها كتابنا الطلاب بأهم تجاربهم وأهمية الحفاظ على لغة نقية

 

وفي الختام قد تمّ تكريم الأدباء بلوحات فنية من ابداعات الطلاب
والجدير ذكره ان كل من د. محمد حبيب الله والأستاذ مصطفى عبد الفتاح والاعلامب الشاعر فهيم أبو ركن والباحثة الشاعرة ايمان مصاروة والكاتبة الناشطة خالدية أبو جبل والكاتبة الأديبة نجاح نجم والكاتبة يسرى نجم والشاعرة جميلة شحادة وميساء عواودة قد شاركوا وأبدعوا في هذا اليوم من أجل لغة عربية سليمة.

 

 

 


 

الاسم :
البلد :
التعليق :