فهم الدين الخاطئ وتدفيع الثمن! سمعنا عدة مرات عن أعمال تدفيع الثمن الإجرامية العنصرية التي ينفذها مستوطنون متطرفون ضد

فهم الدين الخاطئ وتدفيع الثمن!

سمعنا عدة مرات عن أعمال تدفيع الثمن الإجرامية العنصرية التي ينفذها مستوطنون متطرفون ضد مواطنين عرب، من أجل إلحاق الأضرار المادية بهم لتحذيرهم والتضييق عليهم وإخافتهم ولتهجيرهم.

كانت الأحداث السابقة تقتصر على رش شعارات على الجدران او على بعض السيارات! ولكن مع الحقد المتزايد أصبحوا يقتلعون أشجار الزيتون أو الكرمة، وقد طالعتنا نشرات الأخبار أمس بخبر تمزيق إطارات لأربعين سيارة لمواطنين عرب!! وكتابات منافية للأخلاق!!

ونحن لسنا متفاجئين من هذه التصرفات!! لأنهم يفهمون الدين بصورة خاطئة، بل يستغلونه ويوظفونه لمصالحهم!

إن فهم الدين بصورة خاطئة يؤدي في النهاية إلى تنفيذ أعمال إجرامية تصل إلى حد الهمجية المتوحشة، كما يحصل من قبل داعش التي تحرق البشر وهم أحياء وتقطع الرؤوس أمام الزوجة والأبناء... أي وحشية هذه؟؟؟ وها نحن اليوم نجابه هنا في بلادنا داعش من نوع آخر، مستوطنون همج يريدون السيطرة على الأرض بحجة واهية عنصرية.

وأمام تخاذل أو تساهل أو حتى "تعاطف" الحكومة معهم، يزدادون كل يوم شراسة وعنصرية! لذا يجب العمل على كبح جماحهم بكل الوسائل، وطرح شناعة أعمالهم في جميع الأطر الممكنة.

وموقف الحديث نطلقه صرخة إلى المسؤولين في الحكومة: "إذا لم تعالجوا الموضوع الآن، سيصيبكم المثل القائل: جنت على نفسها براقش!! فهم عندما لن يعجبهم في المستقبل أي قرار من قراراتكم سينقلبون عليكم!! لهذا فالأجدر وضع حد لهم منذ الآن ومنعهم من تحقيق مآربهم ضد العرب!!! 

الاسم :
البلد :
التعليق :