2018-05-01 08:57:40

"بمناسبة زيارة سيّدنا شُعيب،عليه السّلام"

"بمناسبة زيارة سيّدنا شُعيب،عليه السّلام"

شعر:شريف صعب-أبوسنان

عبَقُ الرّبيعِ معَ الزّهورِ شجانا                     وشدا الهزارُ وأطلقَ الألحانا

وتلألأت فوقَ الجبالِ كواكبٌ                     طابَ النّسيمُ وداعبَ الأغصانا

حلّت على هذي الرّبوعِ زيارةٌ                   لنَبِيِّ خيرٍ أسَّسَ الأديانا

في مديَنٍ بدأَ الرّسالةَ واعظاً                   لذواتِ كفرٍ زيَّفوا الأوزانا

فدعاهُمُ للحدِّ من إجحافِهِم                        قاموا عليهِ  وواصلوا البُهتانا

ونَوَوْا مُتابَعَةَ البغاءِ وقتلِهِ                          فتقوقَعوا ببيوتهم.... أحزانا

هذا شُعَيبٌ هاديٌ ومُعلِّمٌ                             كهْلٌ وبالرّأيِ السّديدِ أتانا...!

**************************

وبعدَ عهدٍ جاءَ موسى طالِبًا                   أنْ يأخُذَ النُّصحَ القويمَ منَ...النّبي

آواهُ"يثرو"في ديارِهِ عامِلًا                       ...مع أنّهُ قدِمَ بصيغةِ...أجنبي

ويُقالُ إنَّهُ قد قَبِلْهُ مُصاهِرًا                         ألقى عليهِ بخَوضِ همٍّ مُتعِبي

فسرى إلى أرضِ الكنانةِ قاصِدًا            وضَعَ العَصا السّحرِيَّ فوقَ الغاربِ

وتهالكَ"الفرعَونُ"أضحى..غارقًا                 فازَ اليهودُ بقائدٍ حُرٍّ أبي

بعدَ الخروجِ رعاهُ "يثرو" مُعلِّمًا                 إيّاهُ أصنافَ النِّظامِ الصّائبي

**************************

مرَّ الزّمانُ وعاد "يثرو"مُجدّدًا                  في أرضِ حطّينَ الأبيّةِ اهتدى

نشرَ الرّسالةَ في ربوعِ بلادنا                   فرعى"صلاحَ الدّينِ"،قهّارَ العِدا

بشّرْهُ في إحدى الّليالي بنصرِهِ                 حتّى ليسقي المُعتَدي كأسَ الرّدى

أردى "الصّليبيَّ"بحدِّ حُسامهِ                    رُمحٍ يمانِيِّ الصّقالةِ ماجِدا

قامَ الطَّريفيُّ الأمينُ برشدِهِ                     أرسى صروحَ المجدِ،نعمَ المحتدا

**************************

هذا هو التّاريخُ أبيضَ ناصِعًا                   قد صاغَهُ"يترو"الكريمُ بعقلِهِ

شطنيلُ نادى للعبادةِ والتُّقى                       فدعى الشُّعوبَ إلى عبادةِ ربِّهِ

هو سيِّدُ الأكوانِ وهو المُصطفى                   وأمامَ أهلِ الكفرِ فاضَ بنورهِ

سلمانُ كانَ الفارسِيُّ المقتدى                    أسدى الرّسولَ اليعرُبِيَّ بنصحهِ

هو عقلُ كلِّ المُؤمنينَ المُجتبى                      يدري بأسرارِ القلوبِ بخلدِهِ

...حتّى يظلَّ الدّينُ في أعماقنا                     لا بُدَّ أن نركعْ...أمامَ مقامِهِ!!!

 

 

 

الاسم :
البلد :
التعليق :