أزمة شارع عسفيا الرئيسي طرحنا في كلمتنا في العدد الماضي مشكلة الازدحام في الشارع الرئيسي، في عسفيا.

أزمة شارع عسفيا الرئيسي

طرحنا في كلمتنا في العدد الماضي مشكلة الازدحام في الشارع الرئيسي، في عسفيا.

واستمرارا لهذا الطرح تفضل الشيخ أبو علاء نجيب علو بمعالجة الموضوع في كلمته (اقرأها في هذه الصفحة) على أمل أن نبث الوعي بين المواطنين ونوصل المسؤولية لأصحابها ليقوموا بمهمتهم وبمسؤوليتهم ويخففوا معاناة المواطنين.

إليكم كلمة الشيخ أبي علاء نجيب علو:

 

("شارعنا الرئيسي"

 

     في عدد "الحديث"  رقم 581 الجمعة 17 آيار 2019 . في كلمة العدد تطرَق الأستاذ فهيم ابو ركن الى ازمة المواقف في الشارع الرئيسي في عسفيا إذ يقوم بعض تجار السيارات ويوقفون سياراتهم على الرصيف. منذ الصباح والظهيرة والليل ويحتلون بسياراتهم المعروضة للبيع الرصيف مما يضّر بمصالحنا في عسفيا .

    وطالما أثار الأستاذ  فهيم  هذه المشكلة اللازمة للحل سريعا . فهناك في الشارع الرئيسي في عسفيا اكثر من مشكلة وحلّها سهلٌ ومستطاع . من هذه المشاكل التي تتطلب الحل سريعاَ مواقف الباصات، حيث ان الشارع الرئيسي له مساران فقط من عسفيا الى حيفا وبالعكس .

فبعض محطات الباص تعطل مسارا الى حيفا ومنها امام حركة السير . يكفي للباص ان يحمّل خمسة او عشرة ركاب من المحطات ( التي تعطل مسارا ) فيزدحم الشارع بعشرات سيارات المسافرين الى حيفا . وحينئذ يعلو صوت الزمامير .

   والباصات المارة في عسفيا كثيرةٌ / والحمدلله / الباصات المحلية وباصات ايجد وباصات كفيم "קווים " وسوبر باص وغيرهم .

   وجديرٌ بالذكر ان بعض المواقف في عسفيا لها جزيرة لا تعطل السير لكن السيارات الخصوصية للمواطنين العسفاوين تملأ موقف الباص هذا ويضطر السائق ان يعطل مساراً وعليه  فالمسار الى حيفا صباحا يعطّل في كل المواقف  وخاصة للباصات ويختنق الشارع الرئيسي ويؤخر كثيرا من المسافرين ولا يصلوا الى اماكنهم في الوقت المطلوب وعلى المجلس المحلي ان يفعّل الشرطة في هذه الحالة .

    ثم ان الشارع الرئيسي فيه كثيرٌ من الاماكن التي زحفوا عليها ووسعوا مساحة مصالحهم على حساب السكان والمارة . ولقد مضى على المجلس المحلي الجديد ستة اشهر ولم يغير شيئاَ ولم يلتفت الى حل هذه الازمات التي تتطلب حلاً سريعاً . واننا الى حل هذه الازمات  لمنتظرون .

 

                                                                19/05/21

                                                        المواطن-  نجيب احمد علو)

الاسم :
البلد :
التعليق :