نتائج الانتخابات صفعة أو حتى لكمة للأحزاب العربية واليسار اليهودي بقلم: فهيم أبو ركن أسفرت نتائج الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة رغم

نتائج الانتخابات صفعة أو حتى لكمة للأحزاب العربية واليسار اليهودي

بقلم: فهيم أبو ركن

أسفرت نتائج الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة رغم الفوضى وعدم الوضوح الذي رافق لجنة الانتخابات حتى ساعات إغلاق الجريدة أسفرت عن صفعات قوية للأحزاب العربية ولمعسكر اليسار بل لكمات عنيفة حيث تقزَّم حزب العمل إلى ستة أعضاء فقط بعد أن كان أكبر حزب في البلاد وحكم البلاد لعشرات السنوات إلا أن ضموره وتقلصه استمر رغم المحاولات السطحية لإنقاذه والتي لم تأتِ إلا بالنتائج السلبية، كذلك في اللحظات الأخيرة وبعد تقلبات كثيرا في قرارات لحنة الانتخابات على ما يظهر أصبح أكيدا دخول العضو الخامس في حزب ميريتس مع أنه كان من المتوقع أن يحصل على سبعة أو ثمانية أعضاء. أما الأحزاب العربية فقد فقدت ثلاثة أعضاء إثر انقسام المشتركة ولعل هذه الصفعة تهز الحزبين وتهز المجتمع العربي أيضا. وكما جاء في الآية الكريمة في سورة البقرة: {وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ}، لعل هذا يكون حافزا لانتفاضة داخل الأحزاب ولتذويت الموضوع من قبل الجمهور وتأثيره على مستقبل العرب في إسرائيل بل تأثيره على دولة إسرائيل عامة لأن بإمكان العرب أن يسيطروا على الكنيست لو أرادوا، فهل سيأتي اليوم لنشاهد أعضاء في الكنيست بنفس نسبة العرب في إسرائيل، أي إذا كانت الأقليات العربية تساوي 22% فإذا ترجمنا ذلك لأعضاء كنيست فيستطيع 22% أن يحصلوا على 26 عضو كنيست، وعندها سيقررون، من سيكون رئيس الحكومة، وسيقررون الميزانيات واللجان، ويمكن عندها إحداث ثورة حقيقية في المجتمع العربي، لتطويره ومحاربة العنف، ومعالجة العديد من القضايا الملحة التي يعاني منها المجتمع العربي في معظم مدنه وقراه.

ولكن هذا بمثابة حلم بعيد المنال طالما المصلحة الشخصية هي الغالبة والمسيطرة على سلوكنا وقراراتنا.

فلنتعلم من هذه الصفعة وربما هذه الضربة القاضية، وهل سيتعلم أيضا حزب العمل من هذه اللكمة، يبدو أن أصواتا كثيرة بدأت تطالب بإحداث ثورة وانقلاب في الحزب.

وأخيرا أبارك لجميع الأعضاء الذين دخلوا إلى الكنيست القادمة على أمل أن ينجحوا بخدمة مواطنيهم وخاصة لعلي صلالحة الذي عانى من التوتر والترقب الشديد حتى اللحظات الأخيرة حيث كان مرة يدخل ثم يأتي خبر بعدم دخوله ونرجو أن يكون دخوله نهائيا (إقرأ خبرا منفردا) كذلك ألف مبروك لأول عضو كنيست درزية وهي السيدة الإعلامية غدير مريح، وأيضا لعضو الكنيست الجديد فطين ملا الذي سمعته أنا شخصيا في مقابلات صحفية في الإذاعة كان متزنا موضوعيا نأمل له النجاح في خدمة المجتمع.

ولا بد من كلمة إطراء للعضوين اللذين لم يحالفهما الحظ لدخول الكنيست وهم الدكتور أكرم حسون الذي كان وفيا لحزبه وبقي داعما لكحلون، ونحن نطالب كحلون أن يكافئه بمنصب رفيع مسؤول ليواصل خدمة مجتمعه. وعضو الكنيست حمد عمار كذلك كان قريبا جدا من دخول الكنيست ولا بد للوزير ليبرمان من تعيينه في منصب فعال مؤثر.

من جهة أخرى تقلص الجبهة والتغيير منع من جابر عساقلة دخول الكنيست وبما أن هذا الحزب في المعارضة فلن يحصل السيد جابر على أي منصب كما نتوقع، ولكنه يستطيع أن يثبت أقدامه في الحزب لاحتلال مرتبة متقدمة في الانتخابات القادمة والتي يتوقع أن تكون قريبة بسبب القضايا التي تلاحق رئيس الحكومة نتنياهو.     

الاسم :
البلد :
التعليق :