عنصرية المديرة اليهودية.. والوعي السياسي في عسفيا - للحديث موقف - فهيم ابو ركن

عنصرية المديرة اليهودية.. والوعي السياسي في عسفيا

 

والوعي السياسي في عسفيا

اخترت موضعين لكلمتي هذا الأسبوع، فاسمحوا لي أن أبدأ بالموضوع الإيجابي وهو الوعي السياسي الذي شهدناه في قرية عسفيا. فبعد العرس الديمقراطي في الانتخابات الأخيرة والذي بدا بالحملات الانتخابية وافتتاح مقرات المرشحين مرورا ببعض الإشكاليات البسيطة التي سرعان ما حلت بسبب تدخل الأوادم واهل الخير، وصولا إلى يوم الانتخابات، اليوم الذي انقلب عرسا شاملا بحلقات الدبكة لشباب وصبايا من جميع ومختلف معسكرات المنافسين.

وها هو هذا العرس الانتخابي الواعي يختتم بتسليم هادئ سلس للسلطة ولمفاتيح المجلس المحلي من قبل السيد وجيه كيوف الرئيس المنتهية ولايته للرئيس المنتخب السيد بهيج منصور في أو جلسة للمجلس بعد الانتخابات. وقد تحدث الطرفان بشكل مهذب، حيث قال السيد وجيه وقد بان عليه الانفعال والتأثر إنه يتقبل قرار الناخب وهذه هي أصول الديمقراطية، وأنه يشكر مَن دعمه خلال مسيرته في فترتي رئاسته، من أعضاء وموظفين وعاملين، وأنه يسلم الأمانة والمسؤولية لمن منحه المواطن ثقته، وتمنى للسيد بهيج النجاح في مهمته طالبا من الأعضاء أن يدعموا الرئيس في مسيرته لإنجاحه ونجاحه يعني نجاح البلد. ثم قدم للسيد بهيج مفاتيح المجلس أمام عشرات الحاضرين وسط تصفيق حاد من الحضور.

السيد بهيج منصور رئيس المجلس الجديد كان قد افتتح الجلسة طالبا من الجميع أن يتحلوا بروح رياضية وأن يديروا النقاشات والحوار في الجلسات باحترام متبادل، ثم شكر السيد وجيه كيوف على جهوده من أجل تقدم وتطوير القرية. ثم أدار الجلسة التي بدأت بإدلاء قسم الولاء من قبل الأعضاء وبسبب تغيب عضوين أعلن رئيس المجلس السيد وجيه أنه سيعقد جلسة خاصة للإدلاء بقسم الولاء يحضرها الجميع دون استثناء وستعقد الجلسة اليوم الساعة الخامسة في قاعة مدرسة رونسون الثانوية. السيد بهيج قدم للسيد وجيه درعا رمزيا تقديرا لخدماته كرئيس للمجلس وسط تصفيق حاد من الموجودين، مما يبرهن أن عسفيا ارتقت درجات عالية في سلم الحضارة والديمقراطية. أفتخر بكما أبي أيمن بهيج منصور وابي عميد وجيه كيوف على هذا التعامل الحضاري الراقي والتعالي عن جميع الخلافات في الراي والأسلوب. كل الاحترام.

عنصرية المديرة اليهودية

 

تناقلت شبكات التواصل في الأيام الأخيرة صورة رسائل واتسأبية لمديرة يهودية تحمد الله أن الهجمات الصاروخية من غزة لم توقع ضحايا يهودا وتشكره كثيرا أن الضحايا كان ضابطا درزيا وعاملا فلسطينيا.

إن هذه الرسائل تُظهر التوجه الوجه الحقيقي لليمينيين المتطرفين الذي لا يرون إلا مصالحهم الشخصية ضاربين بعرض الحائط كل القيم الإنسانية والأخلاقية والمعاهدات الدولية والشرعيات المتفق عليها بين الشعوب.

موقف الحديث يشجب كل ظاهرة عنصرية من هذا القبيل وخاصة من مديرة المفروض أن تكون مربية تهتم بالأخلاق والقيم والإنسانية الشاملة. وموقف الحديث ينادي المسؤولين بتحمل مسؤولياتهم وإقالة هذه المديرة فورا دون تأجيل لتكون عبرة لغيرها من المتزمتين العنصريين، ولكي نحلق جيلا يترعرع على محبة الغير والنظر إلى الآخر من موقع المساواة دون اعتبارات للاختلاف الديني أو الطائفي أو القومي أو في اللون واللغة.

ولكي لا نفهم خطا نحن نرفض التعميم ونؤكد أن في الشعب اليهودي الأغلبية ترفض هذا التوجه ولكن يبقى مثل هؤلاء ليعكروا صفو العلاقات ويحلقوا التوتر والأزمات. ومن هذا المنطلق أيضا ننتقد المؤسسات الفلسطينية التي تربي على كره اليهود عامة وزرع الحقد في قلوب أطفالهم وتلاميذهم على الإنسان اليهودي لأنه يهودي فقط. موقف الحديث يشجب ويرفض هذا التعميم أيضا من الجهة الفلسطينية.







الاسم :
البلد :
التعليق :