2018-09-28 01:07:30

قصيدة للشاعر المرحوم ماجد عليان في ذكرى وفاته العاشرة

قصيدة للشاعر المرحوم ماجد عليان في ذكرى وفاته العاشرة

صادف أمس الخميس ذكرى مرور عشر سنوات على رحيل المربي ماجد عليان رحمة الله.

وقد كتب الأخ طربيه يقول: "أبحث عن كلمات قد تبعثرت.. تأبى ان ترثيك بعد عشر سنوات مضت. تبكي هي الايام وفصول تبدلت تحن إلى روح فارقتنا واعتلت. (طربية)".

وقد ارتأيت أن أفضل طريقة لتخليد هذا الشاعر المبدع الصديق الوفي المرحوم ماجد عليان هي بنشر قصائده، وعليه سنقدم لقراء الحديث هذه القصيدة للشاعر الملهم المرحوم ماجد عليان:

وِصــالُـــــــــكِ جنتـــــــــي

أرى الأصحابَ مِنْ حولي نِيَامَا            وأسهرُ بالصَّبَابةِ مُسْتَهَامَا

ونفسي لا تعي أسرار نفسي                 أهذا ما يسمون الغراما?

وقلبي فاض كالينبوع شوقاً                 يذيب اللحم مني والعظاما
وروحي من سعادتها تعالت                 بعيداً فوق ما شغل الأناما

عشقتك بسمة في الثغر تُغري               وثغر الزهر يفترُّ ابتساما

وعيناك النجوم إذا أنارت              وقد أحببت في الطرف السقاما  

وقلبك من طهارته تجلى                       وفي طيات عِفَّته تسامى

وفوك الزهر يغمرني عبيراً                  إذا الأنفاس مسَّتني هياما

وصوتك فجّر الإحساس بحراً                وأمواجاً تحطمت التطاما

وصالك جنتي, أنا أشتهيها                 وأهوى العيش فيها والْمُقاما

وليس سواك يستهوي فؤادي             ويعطي الأمن قلبي والسلاما

وحبك لذة الأرواح فيه                    يغذي النفس, يسقيني المداما

شربت الحب في كأسي لذيذاً              وما أبغي عن الحب الصياما  

الاسم :
البلد :
التعليق :