سخنين والمبادرة المباركة لتوزيع الورود معا من قبل المرشحين

الأجواء الحضارية الأخوية مطلبنا

تتزايد حدة النشاطات لتأليف القوائم وتتسارع التحركات في مختلف الاتجاهات، حيث لا تخلو من بعض الاتهامات هنا وهنا، وبعض التلميحات حول هذا المرشح أو ذاك!! وخاصة أن موعد تقديم القوائم يقترب بسرعة ويباغت بعض العاملين في السياسة الذين يظنون أن لديهم الوقت الكافي ولكن يكتشفون أن الوقت قد فات وأن الجمهور اقتنع بآراء بعض المرشحين النشيطين، وأن القوائم ركبت والأمور تكاد نحسم.

الجميل ما سمعنا به عن سخنين والمبادرة المباركة لتوزيع الورود من قبل المرشحين معا مما يدل على التنافس الشريف والوعي الحضاري بين المرشحين وهذا هام جدا لأنه ينقل هذه الحالة إلى الجمهور وإلى المواطنين الذي يأخذون العبرة والقدوة من قاداتهم.  

نعم أسس الديمقراطية احترام الرأي الآخر، وبالعامية نقول: (يا أخي ما بدك تصوت لمرشحي؟؟ ولا يهمك.. أنا مش زعلان عليك وين بتصوت، فليش تزعل علي؟؟ أنا أحترم رأيك، فاحترم رأيي!!).

نعم اخوتي في كل القرى والمدن العربية، الانتخابات يوم وبلدنا دوم، فبعد الانتخابات ستستمر الحياة وسنلتقي في الأفراح ولا سمح الله في الأتراح، فلماذا نعادي بعضنا بعضا من أجل مرشح ربما لن يتذكرنا طوال الخمس سنوات القادمة!!! فلنختار حسب ضميرنا ولنقبل اختيار الآخر بصدر رحب، ولنبقى اخوة وأصدقاء وأبناء بلد.






الاسم :
البلد :
التعليق :