الحركة الوطنيّة للتواصل (لجنة التواصل وميثاق المعروفيّين) - بيان حقنا في البناء والتطور نستمده من انتمائنا لهذه الأرض وانتمائها لنا

 

الحركة الوطنيّة للتواصل (لجنة التواصل وميثاق المعروفيّين) - بيان

حقنا في البناء والتطور نستمده من انتمائنا لهذه الأرض وانتمائها لنا

(الصورة للتوضيح)

سياسات الاجحاف والتمييز المتراكمة منذ إقامة الدولة مضاف إليها مصادرة الأراضي ومختلف التقييدات الإدارية الرسمية والتلكؤ في الإنصاف بقسائم البناء في قرانا وإقرار "القوانين" الجائرة والمُعدّة في قوالب الانحياز، تؤدي بمواطنينا إلى خانة ما يُسمى "بالمُخالف"، فيما المُخالف لكافة الأعراف والنواميس والحقوق الشرعية هو استلاب المواطن حقه في إقامة سقف يحميه، فما بالك إذا كان على أرضه وفي موطنه وبمجهود وجنى العمر، فبدل أن تقوم المؤسسة برعاية ودعم وضمان أن يحوز الإنسان كنفا يذود عنه ويلوذ إليه تقوم تلك بالمس بأمانه وتهديده وتثبيط جهد "مواطنها" وتسعى بكافة الطرق والاساليب إلى سلبه حقه في المسكن الكريم والملجأ الأمين.

هنا تطال اليد الغاشمة وفي عقر دار "الأمان - جولس" بالوعيد والاخطارات بالهدم منزل السيد أمير خشان في قرية جولس الجليلية، الذي بني بجهده على أرضه الواقعة ضمن مخطط البناء المقترح للإقرار وما كان التلكؤ إلا من المؤسسة نفسها.

الحركة الوطنية للتواصل (لجنة التواصل الوطنيّة ةميثاق المعروفيّين الأحرار) تستنكر أمر الهدم هذا وكافة أوامر الهدم الجائرة وتتضامن مع الأخ أمير خشان من منطلق مسؤوليتها الوطنية والإنسانية والأخلاقية.

الحركة تنادي كافّة الفعاليّات العربيّة الدرزيّة أوّلا، وخصوصًا تلك المتساوقة مع سياسات الدولة، أن تأخذ دورها بوقف هذا التعدّي، وكفاها وعودًا باسمها أو باسم المؤسّسة، توزّعها على الناس جزافًا ودون أي رصيد!

وتنادي الأطر والحركات الوطنيّة أن تضع اليد باليد الممدودة لعمل نضاليّ مشترك، فكفاها فرقة وانعزالًا! 

لتُرفع اليد الآثمة عن حقوقنا ومنازلنا.

كفى استهتارًا وعربدةً وتمادٍ أرعن في التعامل معنا كأقلية مستضعفة ومستهدفة في أرضها ومسكنها!

اليوم الأحد الموافق 10 كانون الثاني 2021

لجنة الوطنية للتواصل – عوني خنيفس رئيس اللجنة

ميثاق المعروفيين الاحرار – أسامة ملحم سكرتير الميثاق

الاسم :
البلد :
التعليق :