فيديوهات .. اشرطة فيديو لبعض الكلمات في رثاء المرحوم الشيخ ابي مزيد حسين لبيب أبو ركن. وإليكم أيضا نقدم ما نشرناه عن المرحوم في

فيديوهات .. اشرطة فيديو في آخر التقرير لبعض الكلمات في رثاء المرحوم الشيخ ابي مزيد حسين لبيب أبو ركن.

وإليكم أيضا نقدم ما نشرناه عن المرحوم في جريدة الحديث  في العدد الماضي الذي صدر يوم الجمعة 8-1-2021 بعد وقاة المرحوم بيوم واحد:

وداعا يا أبا مزيد حسين... لفراقك حزن القلب وبكت العين

بهيج منصور: المجتمع الكرمل والطائفة الدرزية تفقد ركنا من أركانها.

وجيه كيوف: سأتحدث عنه باسم الواجب لأنه صاحب الواجب الكبير.

انتقل صباح أمس الخميس إلى رحمته تعالى الشيخ المرحوم أبو مزيد حسين لبيب أبو ركن. وقد شيع بأجواء من الحزن والأسف.

بعد الصلاة على الجنازة التي تلاها الإمام أبو الصافي نزيه كيوف، رثاه الشيخ الإمام أبو خالد سامي أبو ركن الذي تحدث باسم المشايخ والدين، كما تحدث رئيس مجلس عسفيا الحالي السيد بهيج منصور، وما قال: إن علاقات مميزة كان تربطه بالفقيد وأنها خسارة للمجتمع الذي فقد ركنا من أركانه.

ثم تحدث الشيخ أبو رائد رفيق شروف الذي قال: صعب أن أودع صديقا، شيخا جليلا، صادقا وشريفا ثم ألقى أبياتا من الشعر في رثاء الفقيد.

رئيس مجلس عسفيا السابق وجيه كيوف قال: سأتحدث باسم الواجب، لأن المرحوم كان صاحب واجب كبير شارك الناس في جميع أفراحها وأتراحها.

وقد بعث رئيس مجلس دالية الكرمل السيد أبو يوسف كرمل نصر الدين بتعازيه الحارة لأفراد الأسرة وعموم آل أبو ركن باسمه واسم والده أبي يوئيل واخوته مشكورا.

وقد كتب لي الشيخ الصديق أبو شادي شفيق قبلان من بيت جن: "أعزيك أخي فهيم وأعزي آل أبو ركن والأهل في عسفيا والطائفة.... رحيل الأعيان من تعس الزمان وإنها لخسارة كبيرة برحيله، ولكن ما لنا غير الصبر فهي إرادة الله. أحر التعازي لآل أبو ركن وذوي الفقيد وكلنا إليه راجعون.

وإليكم الكلمة التي ألقيتها باسمي واسم العائلة.

كل نفس ذائقة الموت وكل من عليها فان، ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام

والحمد لله رب العالمين الذي لا يـُحمد على مكروه سواه

حضرة المشايخ الأفاضل أيها المشيعون الكرام

يعيش الإنسانُ في هذا العالم يرافقه الأمل بعمر مديد ولكن يد القدر والعمر المحتوم أسرع وأقوى من إرادة الإنسان {فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ} صدق الله العظيم.

نقف اليوم بقلوب حزينة وعيون دامعة ولكن بالرضا والتسليم لنودع المرحوم الشيخ أبا مزيد حسين لبيب أبو ركن، الذي وافته المنية فجر هذا اليوم عن عمر يناهز السابعة والسبعين قضاها في خدمة مجتمعه حيث كان أول من أدخل فرع النسيج للوسط العربي عامة وللقرى الدرزية خاصة وذلك ليتيح فرص العمل لصبايا ونساء القرية في بلدتهم فلا يضطررن للسفر خارج البلدة، ثم افتتح مصنعا لتركيب الألعاب الإلكترونية، وساعد لإقامة فروع لمصانع النسيج في جولس وفي سخنين وغيرها من البلاد.

كان رمزا للطموح والوفاء للصديق، وواجه العقبات والصعاب ولكنه كان يقف دائما ليحاول من جديد، بقوة وعزم، وقد التحق قبل عشرات السنوات بأهل الدين ليمارس الطقوس الدينية بقلب مؤمن. فكان صاحب الوجه البشوش والملقى المحب، أحب الناس وساعد الكثير عندما كان يعمل في مناصب مختلفة، منها السياسية والاجتماعية والدينية، قد كان مبادرا لإقامة فرع تطوعي للشباب بما يسمى לשכה צעירה ولكي لا نطيل على المشيعين الكرام نعتذر من جميع من طلب أن يتحدث فللفقيد أصدقاء مخلصون كثر، فنقول باختصار المرحوم أبو مزيد أقام نشاطات ثقافية واجتماعية عديدة وتبرع للعديد من المشاريع الخيرية، وشارك الأهل في الكرمل والجليل فاكتسب مئات الأصدقاء.

في الفترة الأخيرة أصيب بفشل كلوي واضطر للتردد على المستشفى للتكرير ثلاث مرات أسبوعيا، فتقبل قسمته وكان حامدا شاكرا مؤمنا بقضاء الله وقدره.

اشتهر المرحوم أبو مزيد بكرمه الحاتمي، فكان بيته مفتوحا للجميع من القرية وخارج القرية، ويصح فيه قول الشاعر:

الناسُ للموتِ كخَيلِ الطرادْ      فالسابقُ السابقُ منها الجوادْ

واللهُ لا يدعو إلى دارِهِ          إلا مَن استصلحَ من ذي العبادْ

والمرء كالظل ولا بد أن        يزول ذاك الظل بعد امتداد

طرقت يا موت كريما لم       يقنع بغير النفس للضيف زاد

الموت هو قضاء الله المحتوم على كل كائن حي ما منه هروب، وهو لكل نفس أجل مكتوب.

اللهم نسألك حسن الختام وطيبَ النُزل والمقام لأبي مزيد ولجميع الأموات يا أكرم المنزلين.

باسمي واسم أبناء الفقيد والأنسباء آل نصر الدين من كسرى، وآل حلبي وآل حسون من دالية الكرمل وآل وهب وأبو فارس من عسفيا وعموم آل أبو ركن والأقارب أتقدم بجزيل الشكر والامتنان للمشايخ الأفاضل ولعموم المشيعين على تكبد مشاق السفر ومشاركتنا هذا المصاب الجلل خاصة في هذه الظروف الصعبة مبتهلين إلى الله عز وجل ألا يريكم مكروها بعزيز إلى أمد بعيد. إنا لله وإنا إليه راجعون.

بقلم: فهيم أبو ركن

 

 

 

 

الاسم :
البلد :
التعليق :