نحن في صحيفة الحديث الورقية نقدم لحضراتكم النسخة الدجيتالية من صحيفة الحديث التي لم تتسع لمجمل الأخبار بسبب وباء الكورونا ولكن في هذا العدد

نحن في صحيفة الحديث الورقية نقدم لحضراتكم النسخة الدجيتالية من صحيفة الحديث التي لم تتسع لمجمل الأخبار بسبب وباء الكورونا ولكن في هذا العدد نودع السنة الماضية والدمع يترقرق في العيون وقد خيم الحزن على ربوعنا جراء فقدان الأحبة والأصدقاء، فأحر التعازي للجميع وليس لنا سوى الصبر والسلوان والقبول بما قسم لنا... على أمل أن نستقبل عاما جديدا بالأمل وأن يكون عاما أفضل من سابقه يأتي بالخير والصحة واليمن والإزدهار ليعم السلام والمحبة في منطقتنا وفي العالم أجمع، كل إنسان حر حتى حدود حرية الآخر، حر بمعتقداته بينه وبين ربه، لا أحد له سلطة على الآخر ليجبره تبني معتقدا آخر، ومن جهتي تستطيع أن تؤمن بما تشاء، فهذا بينك وبين ربك ولا دخل لي به، وليس من حقي أن أغصبك على شيء أنت لا تريده طالما لا يمس بي.

من هذا المنطلق نستقبل السنة الجديدة وكلنا أمل أن يعم التسامح بين البشر والتفاهم والتفهُّم واحترام الغير الآخر المختلف. كما نرجو من قرائنا تبني هذه القيم والمبادئ ومحاولة نشرها بين الجميع خاصة من نشعر أنهم متعصبون ومتطرفون لكي نصنع عالما جديدا مبني على الرسالات السماوية باحترام الروح التي نفخها الله في الإنسان ولا يحق لأحد أن يزهقها.

وكلنا أمل أن نستطيع تغطية جميع المواضيع في الأعداد القادمة.

وترقبوا في العدد القادم تقريرا عن آخر وأحدث إصدارات دار الحديث للإعلام والطباعة والنشر، وهي كتب مميزة للشعراء والكتاب: محمد بكرية، كرم شقور، زياد شليوط، فؤاد بيراني ورجا خطيب ..

كل عام وأنتم بخير

 




















الاسم :
البلد :
التعليق :