اقرأوا التصريحات النارية للدكتور أمير خنيفس التي اثارت عددا كبيرا من ردود الفعل. وفيها قال:

اقرأوا التصريحات النارية للدكتور أمير خنيفس التي اثارت عددا كبيرا من ردود الفعل. وفيها قال:

 كتاب فرو بعيد كل البعد من شرح الحالة الدرزية 

لا يمكن حل قضايانا المدنية من خلال مجالس دينية

حان الوقت لانتخاب قيادة جديدة لمنتدى السلطات الدرزية

 

 

إليكم ما جاء في صحيفة الحديث:

د. أمير خنيفس في المنزول

كتاب فرو بعيد كل البعد من شرح الحالة الدرزية

لا يمكن حل قضايانا المدنية من خلال مجالس دينية

حان الوقت لانتخاب قيادة جديدة لمنتدى السلطات الدرزية

 

بدعوة من رئيس ادارة المنزول السّيّد أبو ريدان مصلح عزام وحضور مجموعة بارزة من القيادة المحليّة "العسفاويّة" القى أمامهم رئيس مركز الدّراسات الدّرزيّة؛ الدّكتور أمير خنيفس محاضرة تحت عنوان " قرائة في الوضع الدّرزيّ "، تطرّق من خلالها للمرة الأولى من نوعها حول المستجدّات الّتي  طرأت على الطائفة الدرزية في الآونة الاخيرة من بينها : نشر كتاب "دروز في زمن الغفلة" للبروفيسور المرحوم قيس فرو ، شهر الغضب والاعتصامات الّتي قادها منتدى السُّلطات الدّرزيّة في ا الأسابيع الاخيرة واخر المستجدّات في النّضال ضدّ قانون القوميّة.

حضر اللّقاء شخصيّات قياديّة من قرية عسفيا ، على رأسهم، رئيس المجلس المحلّيّ السّيّد بهيج منصور، الشّيخ أبو مزيد حسين أبو ركن، رئيس  ادارة المنزول السّيّد مصلح عزام ، المحاميّ شكيب أبو ركن، السّيّد أحمد وهب، السّيّد أمين الزّاهر، السّيّد زكي كيوف ، السّيّد وفيق شرّوف، السّيّد علاء أمين كيّوف القائم بأعمال رئيس المجلس المحليّ ، السّيّد الياس روحنا، السّيّد شبلي تلحمي والسّيّد أديب حرمان والسّيّد معين أبو الزلف ونخبة من أعضاء ورفاق المضافة.  

من بين المواضيع الّتي علّق عليها الدّكتور أمير كانت: المواجهات الاخيرة بين المؤسّسة الحكوميّة، وبين أبناء الطّائفة في عدّة محطّات، بداية في أحداث البقيعة، وانتهائها في المواجهات الاخيرة في القدس قبل عدّة أيام، وقد صرّح : " هذه المواجهات ليست بالصّدفة فهي نتيجة السّياسة الحكوميّة العنصريّة-اليمينيّة، الّتي قرّرت تجنيد جميع طاقات الدّولة من أجل خدمة مجموعة الأكثرية  ألا وهي :اليهوديّة في الدّولة، دون  الأخذ بالاعتبار وجود مطالب وحقوق للأقليّات غير اليهوديّة، الّتي تعيش في البلاد، بما فيهم أبناء الطّائفة الدّرزيّة. للأسف لن يكون تغيير جذري في نوعية هذه العلاقة في ظلّ "حكومة نتنياهو" الّتي تستمرّ بتقوية الهويّة اليهوديّة للدّولة،  مع ضعضعة هويّتها الدّيمقراطيّة، ومبدأ المساواة بين جميع المواطنين".

مضيفاً: هذا لا يعني بانّه لا تقع علينا ايضاً مسؤوليّة كبيرة، في كيفيّة تعاملنا كمجموعة دينيّة-ثقافيّة مع مواضيعنا العالقة، باعتبارنا الطّائفة الوحيدة في القرن الواحد والعشرين الّتي ما زالت تعالج قضاياها المدنيّة، من مسكن ومصادرة اراضي وزراعة وسياحة وخدمة عسكريّة وخدمة قوميّة... من خلال وعن طريق مجلس دينيّ وقيادة دينيّة. وهُنا السّؤال الّذي يطرح  نفسه ،  هل يعقل بان جميع المجموعات الدّينيّة والثّقافيّة في العالم استطاعت الانتقال الى علاج مثل هذه القضايا  عن طريق مؤسسات حضارية منتخبة؟، ونحن  لا نزال نُعالجها من خلال قيادات دينيّة بحتة ؟!!!.

 وقد  عبّر الدكتور أمير عن خيبة أمله من كتاب المرحوم قيس فرو، الّذي نُشر في شهر أيّار الاخير قائلا: بان العناوين الرّنّانة للكاتب جُنّدت لتخدم في المحلّ الأوّل الاجندة السّياسيّة لدار النّشر الفلسطينيّة الّتي تبنّت  طباعة الكتاب ونشره ولا تعكس مدى سطحيّة الطّرح والتّحليل الّذي يقدّمه الكتاب. هذا بالاضافة  للأخطاء الفادحة الّتي يعاني منها الكتاب والتّقاعس الكبير في قديم شرح عميق لفهم الحالة الدّرزيّة في الزّمنين الماضي والحاضر. مضيفاً، بأنّ كلّ قارئ  مطّلع على تاريخ الطّائفة الدّرزيّة، يدرك بانّ الكتاب جاء لطرح أجندة سياسيّة، ولتصفية حسابات شخصيّة خاصّة مع  ابن عسفيا ورئيس مجلسها السّابق؛ المرحوم الشّيخ لبيب أبو ركن . الخطر الأكبر الّذي يقدّمه الكتاب ومع بالغ الأسف ، هو تعزيز  خطاب "التخوين " الّذي  تغلغل بين أبناء الطّائفة الواحدة وساهم في تفكّكها، وأصبح مرجعيّة لمجموعة "القومجيين الدّروز" الّذين حوّلوا الكتاب الى كتاب مقدّس وقبلة لآرائهم.  

في سياق حديثه عن قانون القومية، أشار الدّكتور أمير الى الأخطاء الفادحة جرّاء تبنّي فكرة تصليح القانون او الغائه من خلال " نضال غير سياسيّ"، كما وجاء  من خلال مجموعة من الضّبّاط الاحرار وقادة  آخرين في النّضال وهي بنظره ،  كان السّبب الاوّل في اِضعاف النّضال وفي النّهاية فشله . سُنّ قانون القوميّة في المجلس التّشريعيّ لدولة إسرائيل "الكنيست"، بعد نقاشات وتوجّهات مختلفة بين الأقطاب السّياسيّة المتناحرة، على مستقبل الدولة وهويّتها المستقبليّة، وبين معسكرين سياسيّين، معسكر الوسط- يسار، الّذي    يضع ديمقراطيّة الدّولة وهويّتها اليهوديّة في  خانة واحدة ، ومعسكر اليمين ، من جهة أخرى ، الّذي  يضع هويّة الدّولة اليهوديّة في مقدّمة أجندته. كان علينا  الالتفاف حول القوى السياسيّة من معسكر اليسار المعارض لقانون القوميّة ،  لانجاح النّضال والاستمرار به، بينما ابقانا اسلوب "النّضال  غير السّياسيّ" فارغي الايدي.

وكما وردَ في تعليقه  على ما عُرف "بشهر الغضب"، والاعتصامات الّتي قادتها منتدى رؤساء المجالس المحليّة الدّرزيّة قال: " واضحٌ بأنّ السّلطات المحليّة الدّرزية تعاني من عجز مالي كبير؛ الامر الّذي شجّع رؤساءهم بالخروج الى شهر الغضب وكثرة الاعتصامات، بالرّغم من الظّروف الاقتصاديّة القاسية الّتي تعاني منها الدّولة في ظلّ انتشار فيروس الكورونا. من الصّعب جدّاً معرفة مدى جديّة رئيس الحكومة من تنفيذ الاتّفاق الّتي توصّلت اليه الأطراف، خاصّة واذا أُخذَنا بعين الاعتبار بأنّ الاتّفاق مختوم من قبل قائم مقام مدير مكتب رئيس الحكومة، وليس على يد رئيس الحكومة شخصيًّا. ومن جهة أخرى: اكّد د. خنيفس على أهميّة تنظيم عمل منتدى السّلطات الدّرزيّة بشكل حضاريّ، ومتقدّم قبل أن يفقد مكانته واعتباره، ونادى بانتخابات  تجديديّة لقيادتهِ، تحمل أفكارًا وأساليبًا جديدة وحديثة.  

 من الجدير بالذّكر،  بأنّ ادارة المنزول استغلّت هذا اللقاء الشّائق  لتقديم درع الوفاء والعطاء للسيد علاء أمين كيوف القائم بأعمال رئيس المجلس  على ما قدّمه من خدمات لأهل بلده خلال السّنتين  الأخيرتين، كقائم بأعمال رئيس مجلس عسفيا مع كامل امنياتنا  له بالصّحّة والعافية ، والاستمرار في مسيرة العطاء لما فيه من مصلحة لأهل بلده أجمع.








  

 

الاسم :
البلد :
التعليق :