الكلية الاكاديمية العربية للتربية في اسرائيل- حيفا تستعد لافتتاح مساقين جديدين للقب الأول في المسرح والموسيقى

بإقرار مجلس التعليم العالي:  

الكلية الاكاديمية العربية للتربية في اسرائيل- حيفا

تواصل استعداداتها لافتتاح مساقين جديدين للقب الأول في المسرح والموسيقى

أعلن مجلس التعليم العالي في البلاد، وفي خطوة لافتة، الاستجابة لطلب الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل- حيفا، القاضي والسماح لها بتقديم برنامج دراسي مفصل لمساقين أكاديميين جديدين للقب الأول.

وجاء في رسالة رسمية وجهها مجلس التعليم العالي الى البروفيسور رندة خير– عباس، مديرة الكلية بالوكالة انه بحث   خلال جلسته الخاصة التي انعقدت بتاريخ 30.4.2020 توصيات لجنة التخطيط والميزانيات حول المساقات الدراسية الجديدة التي طلبت الكلية تقديم خطط وبرامج أكاديمية لها  ضمن المرحلة الأخيرة من الخطة متعددة السنوات 2017-2022 للكلية، وانه تقرر التوصية بقبول طلب الكلية والسماح لها بتقديم طلب وبرنامج دراسي مفصل لافتتاح مساقين دراسيين جديدين للقب الأكاديمي الأول هما: اللقب الأول في تدريس الموسيقى والتربية الموسيقية،  واللقب الأول في تدريس المسرح.

وجاء في رسالة مجلس التعليم العالي ان قراره يشكل الخطوة الأولى في مسيرة تقديم الكلية للبرامج الكاملة للمساقين الجديدين للدائرة الأكاديمية في المجلس بغية دراستهما بشكل جدي ومستفيض ومن ثم إقرارهما.

يذكر ان قرار مجلس التعليم العالي هذا جاء استجابة لرسالة بهذا الشأن وجهتها البروفيسور رندة خير - عباس المديرة بالوكالة للكلية، الى المجلس في شهر كانون الأول 2019، أكدت فيها توجه الكلية وقرارها افتتاح مساقين جديدين للقب الأول في الموسيقى والمسرح، ارفقتها بوثيقة تشمل ملخصاً  للمساقين الأكاديميين الجديدين ،  مضمونهما واهدافهما وجمهور الهدف اضافة الى المسوغات الأكاديمية والتنظيمية لافتتاحهما، ومنها ان الكلية تدرس التمثيل والمسرح منذ سنوات (تعليم للحصول على شهادة) عبر طاقم من خيرة المحاضرين المهنيين المتمرسين وتملك مسرحاً وفرقة مسرحية قدمت عدداً كبيراً من الأعمال المسرحية ، إضافة الى تدريسها التربية الموسيقية مشيرة الى ان الموعد المطلوب لافتتاح المساقين هو بداية العام الأكاديمي 2021.

البروفيسور رندة خير –عباس مديرة الكلية بالوكالة قالت ان قرار مجلس التعليم العالي يشكل استجابة لطلب الكلية وتجسيداً لتوجهاتها الأكاديمية التي تعتبر التجديد نهجاً ثابتاً يعني البحث الدائم عن برامج ومساقات اكاديمية جديدة ومبتكرة تستجيب لاهتمامات ومتطلبات المدارس العربية بشكل خاص وتتفق وتطورات العصر واحتياجاته. وأضافت:" هذا القرار يلزمنا ابتداءً من هذه اللحظة وحتى قبل ذلك بالعمل الجاد على صياغة ووضع برنامج أكاديمي مهني رفيع المستوى للمساقين الجديدين عبر عمل جماعي يشارك فيه خيرة المحاضرين وأصحاب الاختصاص والخبرة الأكاديمية والميدانية في مجال الموسيقى والتربية الموسيقية ومجال المسرح والتمثيل للوصول الى الهدف المرجو وهو الإقرار النهائي لهذين المساقين من قبل مجلس التعليم العالي لمصلحة طلابنا وطالباتنا ومجتمعنا. انا على ثقة من قدرة الكلية بمحاضريها وخبراتها وتجربتها العريقة وبدعم رئيسها المحامي زكي كمال على تحقيق النجاح في هذه المهمة تماماً كما فعلنا في المرات السابقة، علماً ان اختيارنا لمساقي المسرح والموسيقى لم يكن صدفة بل انه جاء مدروساً يهدف الى فتح آفاق جديدة امام طالباتنا وطلابنا ومنحهم إمكانية لم تكن متوفرة حتى اليوم، وهي دراسة الفنون الراقية في كلية أكاديمية عربية رائدة وبمستوى اكاديمي مرموق ،ايماناً منا ان بيننا من الخامات والطاقات والقدرات والمواهب ما يكفي ويزيد وما يؤهل طالباتنا وطلابنا لخوض غمار هذه المجالات بتفوق وامتياز وليس فقط على قدم المساواة ".

المحامي زكي كمال رئيس الكلية قال:" قلنا وما زلنا نؤكد أننا كلية لا تراوح مكانها ولا تكتفي بما حققت من إنجازات على مدار سبعين عاماً وأكثر من النشاط الأكاديمي والاجتماعي والمجتمعي المخلص والمتفاني، بل اننا كلية لا تكف عن البحث عن كل ما هو مفيد وجديد وما يعزز من خصوصيتها ويميزها عن غيرها تأكيدا على ريادتها وتفوقها. رسالة مجلس التعليم العالي هذه هي الدليل على ان جهود الكلية وادارتها الجديدة ممثلة بالبروفيسور رندة خير – عباس ، انما تؤتي نتائجها عبر مساقات دراسية واكاديمية جديدة تعود بالخير والفائدة وتفتح امام طالباتنا وطلابنا آفاقاً جديدة للدراسة ومن ثم العمل والإنتاج والابداع على قدم المساواة مع غيرهم من الطلاب في البلاد والعالم".





 

 

 

الاسم :
البلد :
التعليق :